مـــوبـــايـــــــل :

01221270826(002) - 01111659099(002)

البريد الإلكتروني :

habeba_201059@yahoo.com

    حاصل على درجة البكالوريوس فى العلوم الزراعية كلية زراعة الشاطبى – جامعة الاسكندرية ,عضو نقابة المهن الزراعية بالاسكندرية .

    العمل كخبير و مستشارا علميا فى جمهورية مصر العربية لكل من :-

    -البرنامج الانمائى للامم المتحدة بمصر.

    -الجامعة الفرنسية فى مصر.   - عدد من شركات و مزارع الانتاج الحيواني بمصر .

    - عضو مجلس ادارة احدي مصانع الاعلاف  ش . م . م  ( سابقا ) .

    عمل على تأسيس و انشاء العديد من مزارع الانتاج الحيوانى ( أرانب – ابقاروجاموس – اغنام ) تسليم مفتاح .

    له العديد من المقالات العلمية التى تهتم بمجالات تغذية و انتاج الحيوان ، بالعديد من المجلات العلمية  المتخصصة و الصحف .

    مشرف و استشارى علمى للعديد من المزارع بداخل مصر.

    00201221270826  -   00201111659099





    •  

            ان كل انماط السلوك الحيوانى ( والذى يشمل ايضا السلوك غير السوى او الشاذ ) تعتبر تاقلم للكائن الحى للبيئة غير المواتية او الملائمة . والسلوك يعتمد اساسا على عمليات متجانسة متصلة و مركبة وهذه العمليات تصاحبه دائما او ترتبط بة بمعنى انه عبارة عن منظومات غريزية او انماط او سلالات متصلة من النشاط و الافعال ولكنها تختلف حسب نوع الحيوان وكذلك عدة عوامل بيئية اخرى هامة. ...وربما ينشا السلوك غير السوى او الشاذ نتيجة وجود عيوب او امراض جسدية وكذلك وجود تضارب و تعارض behiavioural conflicts بين اثنين من السلوكيات.

      والفرق بين السلوك الطبيعى و السلوك المضطرب او غير السوى هو فرق تدريجى....حيث ان السلوك غير السوى يتطلب فى ظهوره فترة من الوقت وكذلك يختلف فى شدته، ويتوقف على مدى تفاعل الحيوان مع المؤثرات المؤدية الى ظهوره وكذلك رد فعل الحيوان ومدى قابليته للتاقلم او التعايش مع هذه المؤثرات او الظروف غير المواتية او المناسبة لبيئة الحيوان سواء الداخلية ( فسيولوجيا الجسم ) او خارجية ( البيئة المحيطة بالحيوان )..

       

              وقد توصل العلماء المتخصصون فى سلوكيات الحيوان الى ان السلوك هو عبارة عن برامج بيولوجية ( تشبه برامج الكمبيوتر ) ..ويقوم الجهاز العصبى بتنفيذها و بصفة خاصة المخ . ويولد الحيوان بها و هى تختلف حسب جنس و نوع الحيوان وهذه البرامج تكمل او تعدل عندما يولد الحيوان فى البيئة الخارجية ..وبعبارة اخرى هذه البرامج عبارة عن منظومات و مصفوفات تتحكم ببعضها البعض بطريقة غاية فى التعقيد ...ولم يفك طلاسمها العلماء حتى وقتنا هذا.

       

              ويعتبر الطاقم الوراثى ( الجينوم او مجموع الجينات ) ومجموعاته من الجينات الضابطة لباقى جينات الطقم الوراثى وهو الذى يعمل على ضبط تفاعل الحيوان مع الظروف البيئية المتعددة . وتعدل هذه البرامج من اجل تاقلم و بقاء الحيوان . وينشا السلوك غير السوى نتيجة لاسباب كثييييييرة جدااااااا وخاصا اذا حدث خطا فى تاقلم او تنشئة الحيوان بمجرد تواجده فى البيئة المحيطة به اى بوجود مؤثر يفوق قدرة الحيوان على تعديل و اقلمة اى من البرامج البيولوجية لديه.

       

         و من بعض امثلة السلوك غير السوى او المضطرب او الشاذ فى الثدييات و الفقاريات عامة ما يلى :

       

      سلوك الافتراس cannibalism

         وهو التهام او افتراس الام لصغارها كما فى الارانب و القطط و الفئران ، او افتراس الحيوان البالغ لحيوان ضعيف اخر من نفس نوعه كما فى الفئران و القوارض و القرود و الدواجن.

       

      سلوك الامومة الشاذة.

             كما فى حيوانات المزرعة حيث تمتنع الام عن ارضاع صغارها و نبذهم وعدم توفير الحماية و الدفء لهم.

       

      النمط السلوكى المتكرر Stereo typed behaviourt

           وفيه يقوم الحيوان بعض نفسه او المواد و الاشياء الحديدية او الخشبية..او لحس نفسه او غيره بطريقة عنيفه و مؤذية او القيام بنشاط عضلى نمطى متكرر حيث يكرر نفس الفعل لفترات طويلة من الوقت وبطريقة منتظمة و متعاقبة ، كما فى الحيوانات بحدائق الحيوان او الحيوانات فى الاسر.

       

      سلوك الامبالاه ( عدم الاهتمام ) Apalheticbehaviour

               وهو عدم اهتمام الحيوان بما يدور حوله فى البيئة المحيطة به والامتناع او اهمال الطعام و الشراب....

       

              ظهور السلوكيات الشاذة فى قطعان التربية فى المزرعة ، يؤدى الى حدوث خسائر اقتصادية كبيرة نتيجة لضعف نمو القطعان وقلة انتاجها من اللحوم او الالبان او البيض وقلة معدلات التفريخ وكذلك لارتفاع نسبة النفوق فى الحيوانات و الدواجن و اهدار العلف الذى يمثل 65 – 70 % من تكاليف التربية غير الثابتة....ولذلك يجب الالمام بمعرفة السلوكيات الشاذة او المضطربة فى قطعان التربية و اسبابها وكيفية التعامل معها او تفاديها او الحد منها وذلك لضمان نجاح التربية و الاستثمار.

       

      السلوكيات الشاذة فى العجول:-

       

             ( الاسباب – الوقاية – تاثيرها على الاداء الانتاجى ).... السلوكيات الشاذة او السلوك المضطرب Disturbed or abnormal

      وامثلة ذلك :-

      1-    لعق العجول لجسدها او جسد العجول الاخرى ( من خلال حواجز البوكسات ) بصورة مبالغ فيها....

      وهذه الظاهرة تؤدى الى ابتلاع كميات كبيرة من شعر الجسم والذى يتجمع فى الكرش ( Rumen ) وقد تكون كرات الشعر Hair balls و التى تؤدى الى انسداد الامعاء ، وبمرور الوقت تتحول هذه الكرات من الشعر الى ما يسمى ب الحصوات Bezoars وقد يصل عددها الى ثلاثون حصوة !!!واحيانا فى عجول التسمين تصل الى كرة ضخمة كبيرة جدااااااااا من الشعر ...وهى ذات تاثير خطير على صحة العجول فهى تؤدى الى عسر الهضم و الكثير من الاضطرابات المعوية. وهذا السلوك الشاذ تزداد حدته و قوته فى حالة نقص الالياف فى علف الحيوان.

       

      2-    لعق العجول بعضها لبعض لمنطقة السرة ( Sucking Navels ) وعض الاذن، ولعق الاذن ( Sucking ears ) ، ولعق الفم ( Oral kissing) ، وعض كيس الصفن بين الذكور وكل هذه السلوكيات الشاذه لها اضرار شديدة من حيث ظهور التهاب السرة وحدوث التهابات و انتقال العدوى البكتيرية بين العجول بعضها لبعض.

       

      3-    لعق ذكور العجول بعضها لبعض وخاصة العضو الذكرى وشرب كميات كبيرة من البول ،وهذه تعد مشكلة كبيرة جدا نظرا لفقدان الحيوان لشهيته .

       

      4-    سلوك الرضاعة غير الغذائى ( Non nutritive sucking ) بين اناث العجول يستمر حتى مرحلة النضج الجنسى و الولادة ،فنجد بعض الاناث تشرب اللبن الخاص بها او باى انثى اخرى فى نفس القطيع ...وطبعا يكون له اثر شديد الخطورة اقتصاديا..

       

      5-    لعق العجول للاجزاء الصلبة المعدنية العليا من الاقفاص Crates لان معظم عجول التسمين تكون ضعيفة ( Anaemic ) ولذا عملية اللعق تكون بمثابة السلوك للبحث عن مصدر الحديد Appetitive behaviour...وكل هذا يعد انشطة سلوكية احلالية تعكس احتياج العجول للاغذية الجافة و الصلبة و الاستكشاف و الحياة الاجتماعية و عدم العزلة.

       

      6-    مص و رضاعة الهواء.

       

      7-    الفزع و الرعشة عند حدوث او سماع الاصوات مما يؤدى الى الهياج و نوبات هيسيتيرية او جنونية.

       

      8-    صعوبة تنظيف الجسم لدى الحيوان مما يعرضة للاصابة بالامراض.

       

      اسباب السلوكيات الشاذة فى العجول..؟؟؟

       

      1-       الحرمان من الامومة الطبيعية للعجول Maternal Deprivation

               فى انظمة الرضاعة الحديثة ، ياخذ العجل السرسوب من الام فى الايام الاولى من الولادة مباشرة ، ثم يتم عزلة و تربيته صناعيا سواء فرادى او فى مجاميع و بمقارنة سلوكيات العجول التى تنشا مع الام مع تلك التى يتم تربيتها اصطناعيا بعيدا عن الام وجد ان العجول المعزولة عن امهاتها يصدر عنها بعض السلوكيات الشاذة نتيجة الحرمان من غريزة الرضاعة لحلمات الام.

            ولذا فهو يقوم باشباع هذه الغريزة بالقيام ببعض الافعال و السلوكيات التى يكون لها الاثر السيىء على صحة الام و تؤدى الى خسارة اقتصادية (واهم هذه السلوكيات : لعق السرة وعض كيس الصفن فى الذكور مما يؤدى الى تاخر النمو و القابيلية للاصابة بالامراض المختلفة.

       

      2-       استخدام انظمة الرضاعة : غير الصحية لارضاع و تغذية العجول.

             فى بعض المزارع يتم ارضاع العجول اصطناعيا باستخدام الجردلBucket feed وفى هذه الحالة يكون مستوى راس العجل اثناء الرضاعة منخفض عن جسده مما يؤدى الى عدم قيام تجويف المرىء بوظيفته على الوجه الاكمل ، ولذا يتسرب جزء من اللبن الى كرش الحيوان و يحدث له تخمر ( Fermentation ) يؤدى الى الانتفاخ بالاضافة الى عدم الاستفادة من كميات اللبن المتسربة.

              وحيث ان عدد مرات الرضاعة بنظام الجردل تكون بمعدل مرتين يوميا ، فهذا يكون له اثر سيىء على العجول من الناحية الصحية .لماذا؟؟؟؟؟ نظرا لتكون تخثرين ( two clots ) من اللبن المتخثر فى المعدة ( Abomasum) ومن ثم توجد فراغات بين هذه الكتل اللبنية المتخثرة ، ولذا فان بعض الالياف الغذائية غير المهضومة يجد طريقه بين هذه الفراغات ويحدث التهابات فى الغشاء المبطن للمعدة وتؤدى الى عسر الهضم و قرح ..

              والاسوء من ذلك ان بعض الالياف الغذائية قد تحدث انسداد فى الممر الضيق المؤدى من المعدة Abomasum  الى الاثنى عشر ( Duodenum) ولذا فان العجول تحصل على كمية ضعيفة من الغذاء تؤدى الى بطء النمو وسوء الحالة الصحية و الوفاة فى اخطر الحالات.

             ولذا ينصح فى حالة الرضاعة الصناعية استخدام جهاز الرضاعة الاصطناعية او الرضاعة من الجردل بحيث تكون الحلمات المطاطية فى مستوى اعلى من راس العجل لتضمن وضع الرضاعة و الراس مرفوعة مما يحقق قيام تجويف المرىء بوظيفته على اكمل وجه ( كما فى الرضاعة الطبيعية ).

           كما انصح ايضا ان تكون عدد مرات الرضاعة على اقل تقدير ثلاث مرات يوميا لمدة اسبوعين لتقليل نسبة حدوث الاضطرابات المعوية و بذلك نضمن للمربى فطام العجول فى العمر المحدد بدون اى خسائر فى العجول.

       

      3 – النقل البرى لعجول التسمين Short – Haul road transportation

             اثبتت الدراسات ان النقل البرى للعجول فى عربات النقل لمسافات طويلة او قصيرة يعد من العوامل الاجهادية الخطييييرة جدااااااا التى تؤثر على صحة الحيوان واوزانها فقد ثبت علميا ان عملية النقل تؤدى الى فقدان وزن العجول بنسبة تتراوح بين 3% من وزنة فى حالة المسافات القصيرة و قد تصل الى اكثر من 10% من وزنة فى حالة المسافات الطويلة ( اكثر من 10 ساعات نقل ) ، بالاضافة الى فقدان الشهية بعد وصول الحيوانات وظهور اعراض مرضية و اعياء شديد للعجول...

             ويكون ذلك نتيجة لفقد كمية من السوائل الموجودة بالجسم نتيجة الاسهال الشديد ، و افرازات اللعاب الغزيرة مع نقص كمية مياة الشرب و الطعام.

               هذا بالاضافة الى وجود خلل فى ميكروبات الكرش التى تؤثر على شهية الحيوان فيما بعد وعلى عملية الاجترار.

        والعجول تعود الى اوزانها الطبيعية بعد النقل بفترة تتراوح بين عشر الى خمسة عشر يوما على الاكثر ...وذلك حسب طول مسافة النقل ، وتستعيد العجول شهيتها وتزول اعراض الاعياء الشديد خلال اربعة الى عشرة ايام بعد النقل .

               واثبتت الابحاث العلمية ان معاملة العجول بنظام غذائى قبل النقل بحوالى 2 – 4 ساعات ( 50% عليقة مركزة ، 50% عليقة مالئة ) ..اى لكل حيوان تقريبا 2% علف من وزن الجسم الكلى للعجل .بالاضافة الى تجريع الحيوان محلول مائى يحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم ( 26 جم بوتاسيوم | 100 كجم من وزن الجسم ) .

            وهذه المعاملة الغذائية تؤدى الى الحفاظ على صحة العجول طوال فترة النقل ، و تفادى فقدان الوزن ، وكذلك المحافظة على الاداء الوظيفى للكرش و الحفاظ على شهية الحيوان بالاضافة الى اختفاء الاعراض المرضية و الاعياء و الاجهاد بعد النقل ، كما ان البوتاسيوم الزائد يحافظ على توازن الالكتروليت و كمية المحتوى المائى فى انسجة وخلايا جسم العجول المنقولة وهذا يؤدى الى ظهور سلوكيات شاذة تعوق نمو الحيوان و الانتاج . و من اهم هذه السلوكيات ..اكل الروث و المواد الغريبة ولعق الجسم.

       

      3-       العزل الاجتماعى Social isolation

      أ- عند تربية العجول اصطناعيا ( الرضاعة الاصطناعية ) تكون معزولة عن بعضها البعض كليا لوجود حواجز مرتفعة تحجب رؤية العجول بعضها عن بعض و تؤدى الى العزل الاجتماعى . وهذا يعتبر من احدى العوامل البيئية الاجهادية ( Stressors ) التى تؤدى الى ظهور الانماط السلوكية الشاذة مثل :

      - هستيريا لعق الجسد.

      - عض المدود و ركل الحائط و الحواجز .

      - مص الهواء.

      - فقدان الشهية و اكل الروث ( الجلة ).

       ولذا انصح دائما بتربية العجول فى مجموعات وفى حالة التربية فرادى فيتم وضعها فى بوكسات التربية ( Cubicles ) ذات حواجز قصيرة وفراغات معدنية لكى تسمح بالتواصل و التخاطب بين العجول بعضها البعض ( التخاطب البصرى – السمعى – و التلامس الجسدى من بين القضبان المعدنية ) وهذا يكون لة الاثر الجيد على معدل تناول الطعام (Social Facoliation ) ومتوسط الاوزان وتقل نسبة الامراض و الاصابات الجسدية من جراء السلوكيات الهيستيرية.

         هذا بالاضافة الى ان السلوك الاجتماعى المتواصل بين الافراد بعضها البعض وعدم العزلة يقلل من الشراسة بين الافراد وخاصة الاناث اثناء الحلب وفى مرحلة النضج الجنسى. هذا بالاضافة الى انه تقل ظاهرة رفض الامهات لعجولها عند الولادة . وتقل شراسة الاناث تجاة الذكور فى موسم التزاوج.

      ب- عزل عجول التسمين و تربيتها فرادى فى البوكسات محرومة من ممارسة اهم الانشطة السلوكية مثل الرعى و الاجترار و الاستكشاف و البحث و ممارسة الحياة الاجتماعية مع اقرانه يؤدى الى :

      - ضعف الاجترار .

      - مص ورضاعة الهواء .

      - الفزع والرعشة عند حدوث صوت .

      - صعوبة تنظيف الجسم وخاصة فى الشهر الخامس .

      5- الولادة فى مجموعات وعدم عزل الام قبل الولادة .

            المتعارف عليه ان يتم عزل الاناث التى على وشك الولادة فى البوكسات المخصصة لذلك ، ولكن فى بعض الاحيان لقلة هذة البوكسات تتعذر عملية العزل قبل الولادة مما يجعل الانثى تلد وسط افراد القطيع مما يكون له الاثر السلبى وخصوصا فى حالة تزامن ولادة اكثر من انثى فى وقت واحد ...وهذا يؤدى الى ظهور سلوكيات شاذة تؤدى الى الاضرار بحياة العجل الصغير واهم هذة السلوكيات

      1-    ظاهرة سرقة العجول : فقد تأخذ احدى الامهات التى على وشك الولادة احدى العجول حديثة الولادة من امه وترضعه وتعتنى به ولذا نجد ان ذلك فى منتهى الخطورة حيث ان الام تفقد السرسوب الخاص بها لوليدها القادم .

      2-    وفى بعض الاحيان ترفض الوليد القادم نظرا لانها اشبعت امومتها مع الوليد السابق . وقد يؤدى ذلك الى وفاة العجل القادم نظرا للاهمال وعدم الرضاعة والتفاف افراد القطيع من الامهات حوله يلعقونه ويركلونه بالارجل . هذا بالاضافة الى ان الام الاصلية للعجل تقل كمية ادرارها للبن نظرا لفقدها وليدها وعدم تكون رابطة الامومة بينها وبينه فى الساعات الاولى الحرجة بعد الولادة ( Maternal Filial Bond )....

       

      م / مصطفى حبيبة.

      خبير تغذية و انتاج الحيوان.

      الخبير بالبرنامج الانمائى للامم المتحدة بمصر.

      www.kenozelker.net

      habeba_201059@yahoo.com

      002 0122 12 70 826 – 002 01111 65 90 99

       



    الساعة الآن ..

    Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

    Get Adobe Flash player

    تابعونا علي ..

         

    أنت الزائر رقم ..

    Web Page Hit Counter
    جميع الحقوق محفوظة © كنوز الخير - م / مصطفي حبيبة - 2011